القائمة
تابعنا على
الآن
فوز ثلاثة باحثين بالجائزة العربية لتشجيع البحث في العلوم الاجتماعية والإنسانية
نشر: قبل 11 شهرًا في قسم: المشاهدات:
83 مشاهدة

فاز ثلاثة باحثين بـ”الجائزة العربية لتشجيع البحث في العلوم الاجتماعية والإنسانية” بدورتها التاسعة، والتي اختتمت اليوم في “المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات” بالدوحة، تحت عنوان “مفهوم الثقافة السياسية: الثقافات السياسية في العالم العربي”.

وسلّم كلٌّ من وزير الثقافة القطري عبد الرحمن بن حمد آل ثاني؛ والمدير العام لـ “المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات” المفكّر العربي عزمي بشارة؛ ورئيس “معهد الدوحة للدراسات العليا” ورئيس لَجنة الجائزة الباحث عبد الوهاب الأفندي؛ الجوائزَ في الحفل الختامي للمؤتمر.

 

 

ونالَ الباحث المصري أحمد أبو العلا أستاذ الأنثروبولوجيا الثقافية في “المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية” بالقاهرة، جائزة هذا العام عن بحثه “الثقافة السياسية لدى الشباب النوبي في مصر: الحراك النوبي نحو قضية العودة نموذجاً”. وبحسب بيان الجائزة فقد مُنحت أبو العلا الجائزة على أساس “جدة الموضوع غير المطروق ومساهمته النظرية والتجريبية في مجالٍ يَتحاشاه الكثيرون لحساسيته”.

كما فاز الباحث المغربي سعيد الحاجي الأستاذ في التاريخ المعاصر والراهن في “جامعة عبد الملك السعدي” بتطوان، عن بحثِه “التوافق في ثقافة النخبة السياسية المغربية: في العلاقة بين محدّدات التوافق والتحوّل الديمقراطي بالمغرب”. وقد نوهّت لجنة الجائزة بتناول الحاجي مبحثاً “فيه بعض الفرادة على الساحة العربية من منظورٍ نقدي للتنظير الديمقراطي، حيث التوافُق السياسي قد لا يؤدّي بالضرورة إلى خيارات ديمقراطية”.

وكان الفائز الثالث الباحث المغربي محمد نعيمي الأستاذ في “معهد التنمية الاجتماعية”، والأستاذ الزائر في “المدرسة الوطنية الغابوية للمهندسين”، وذلك عن بحثه “‘الثقافة السياسية’ والفعل الجمعي الاحتجاجي في سياق الانتفاضات العربية (2011 – 2019). ومنحت الجائزة له بسبب ما رأته اللجنة “تعمّقاً نظرياً في تناول نعيمي بعض الجوانب الاحتجاجية في الانتفاضات العربية الأخيرة، ما جَعله إضافة مهمة إلى السجال في هذا المجال”.

 

 

وعقب حفل الجائزة أعلن المفكّر العربي عزمي بشارة أن موضوع الدورة العاشرة المقبلة من “مؤتمر العلوم الاجتماعية والإنسانية” سيكون بعنوان: “مواقع التواصل الاجتماعي: جدلية حرية التعبير والرقابة والسيطرة”. وقال بشارة إن مواقع التواصل الاجتماعي “غيّرت الفضاء التواصلي واللغة والكثير من الثقافة السياسية، بيد أن العلوم الاجتماعية لم تتطرق إليها بشكل جدّي”.

تنافست 87 ورقة بحثية في الجائزة التي بلغت قيمتها 50 ألف دولار لكل باحث

 

 

وهذه الجائزة التي أطلقها “المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات” عام 2011، تسعى إلى تشجيع الباحثين والباحثات في العالم العربي وخارجه على البحث العِلمي في قضايا وإشكاليات تهم المجتمعات العربية، وترتبط ببنيتها وتحوّلاتها ومساراتها نحو الوحدة والاستقلال والديمقراطية والتنمية الإنسانية. ويعقد “مؤتمر العلوم الاجتماعية والإنسانية” كل عامين لإتاحة الفرصة الكافية للباحث، ويمنح لكل باحث فائز جائزة تبلغ 50 ألف دولار.

وتنافس في الدورات السابقة أكثر من 230 بحثاً، وفاز بها أكثر من خمسين باحثاً من مختلف الدول العربية، تناولوا مواضيع مثل الهوية، واللغة والتنمية الإنسانية المستدامة، ومفهوم العدالة، والثورات العربية، والجامعات والبحث العلمي، والشباب العربي الهجرة والمستقبل.

اقرأ ايضاً
© 2024 جميع الحقوق محفوظة الى Taraf Iraqi