القائمة
تابعنا على
الآن
فنون الشارع وثقافة الهامش في إسطنبول
نشر: بتاريخ 2023/04/02 في قسم: المشاهدات:
197 مشاهدة

يُعرف عن إسطنبول أنها من المدن القديمة التي شهدت حضارات مختلفة عبر تاريخها الغني، وقد احتضنت هذه الحضارات العديد من الفنون، حيث استضافت شوارع إسطنبول القديمة عازفي الآلات، وفنّاني الأداء المتنقّلين، ومُحرِّكي الدُّمى، والمغنّين، والممثّلين المسرحيين، والموسيقيين المتجوّلين.

 

انطلاقاً من هذا التاريخ، جمعت الصحافية التركية بهار تُشُهَدار قصص الفن والفنانين الذين تركوا بصماتهم في جميع أنحاء المدينة التركية، في الكتاب الذي أشرفت عليه وصدر حديثاً عن منشورات “IBB”، بعنوان “إسطنبول في فنون الشارع”.

 

قسَّمت تُشُهَدار الكتاب إلى ثلاثة أقسام رئيسية، هي: “الصوت”، و”الحركة”، و”اللون”، معتبرةً هذه الفروع أساس فنون الشوراع في المدينة. يتضمّن كلُّ واحدٍ من هذه الأقسام موضوعات مختلفة، وقّعها أكاديميون وصحافيون وكُتَّاب حول الأعمال الفنية التي عُرضت في الماضي، وما زالت تُعرض حتى اليوم في شوارع المدينة، فيما التقط المصوّر الصحافي في جريدة “حريات”، مراد شاكا، الصور الفوتوغرافية التي يضمّها الكتاب، والتي تعكس فنون الشوارع في إسطنبول اليوم.

 

 

في مقدّمتها، تعود المؤلّفة إلى عملية التحضير للكتاب، حيث تقول: “منذ أنْ كنتُ في الثامنة عشرة من العمر كانت تراودني فكرة إعداد كتاب تجميعي عن الفن المصنوع للشارع، والذي يعيش في الشارع، ويُؤدَّى في شوارع هذه المدينة التي نشأتُ فيها (باي أوغلو، بشيكتاش، وقاضي كوي). أعتقد أنّني جزء من هذه الحالة، وهي تُلهمني من نواح كثيرة. كان للفكرة جانبٌ عاطفيّ أيضاً. أعتقد أن شوارع هذه المدينة تتنفّس، وهذا النفَس الهائل يحمل صوتَ وعواطفَ الشخصيات الفريدة التي عزفت وغنَّت في هذه الشوارع”.

 

 

عودة إلى تاريخ مسرح الشارع في إسطنبول ودور الأقليات فيه

يأخذ الكتابُ قارئَه في رحلة تاريخية يتتبَّع خلالها البصمات التي تركها الفنانون عبر العصور في شوارع إسطنبول. ويبدأ القسم الأول ببحث بعنوان “من الإمبراطورية العثمانية إلى الجمهورية: موسيقيو الشوارع في إسطنبول” للباحث جوكهان ألتشورا. لا يتناول الباحث تاريخ موسيقيي الشوارع فقط، لكنه يتتبع أيضاً تاريخ صناعة الآلات الموسيقية في العهد العثماني، إلى جانب تناول علاقة الباعة الجوّالين بالموسيقى، ورصد الأغاني الخاصّة بهم.

 

كما يتضمّن هذا القسم مقالةً للباحثة إلغاز غوكيرماكلي، تتناول فيها تاريخ عازفي الدربوكة في شارع الاستقلال بميدان تقسيم، إلى جانب مناقشة التغيُّرات التي طرأت على موسيقى الشارع في إسطنبول منذ التسعينيات حتى اليوم. بالإضافة إلى مقالة للصحافي وعازف الراب محسن توبيلديز حول تاريخ موسيقى الراب في شوارع إسطنبول.

 

أمّا القسم المعنون بـ”الحركة”، فتتناول فيه الناقدة المسرحية غولين ديدي تكين تاريخ مسرح الشارع، بدءاً بحركة جيل 1968 الثوري في إسطنبول حتى محاولات اليوم. كما تتطرّق تكين إلى مسألة الضغوط التي مُورست على مسرح الشارع من قِبَل الدولة، خصوصاً خلال فترات الانقلابات العسكرية. بالإضافة إلى دور الأقلّيات في تطوير مسرح الشارع، خصوصاً الأرمن واليونانيين، الذين سكنوا حي تارلاباشي بجوار ميدان تقسيم، واستمروا في تقديم العديد من عروض مسرح الشارع حتى التسعينيات.

كما تناولت الباحثة نجلاء بيرقدار تاريخ الألعاب الشعبية في الشوارع، وأبرز الأفلام التي وثَّقت شوارع إسطنبول في مراحل مختلفة.

 

وأخيراً، يأتي قسم “اللون”، ويتضمّن العديد من المقالات حول تاريخ الملصقات وأعمال الغرافيتي. أبرزها مقالة الأكاديمي عمر دورماز بعنوان “الملصقات: لغة الجدران الإنسانية”، ويتناول فيها مسألة جمع وحفظ الملصقات التي تلعب دوراً في إعادة تقييم التاريخ الاجتماعي والثقافي والسياسي للمدينة باعتبارها وثائقَ مهمّة.

 

 

لا تزال شوارع المدينة تحمل أصوات من غنّوا وعزفوا فيها

كما يتضمّن هذا القسم مقالة للباحثة فيسون يالتشين كايا بعنوان “الجداريات: من الشوارع إلى الجدران ومن الشرفات إلى السماء”، وتتناول المسار الذي تسلكه الكتابة على الجدران كتطور للفنِّ والتعبير عن الذات، وكيف تحوّلت من عملية تخريب متعمَّد إلى حركة فنية، ومدى

قدرتها على الجمع بين الناس. وتأخذ يالتشين كايا نماذجَ عديدة من رسومات الشوارع، مثل لوحة الرسّام والمعماري العثماني عثمان حمدي بك “امرأة مع الميموزا”، التي أُعيد رسمها حديثاً على درج إنلي في حي كيليتش علي باشا، قائلةً إنها ليست رسمة جميلة فحسب، لكنها تنقل مَن يراها إلى عالم وزمن مختلفين تماماً.

 

لعلّ أهمّ ما يميز كتاب “إسطنبول في فنون الشارع”، إلى جانب الجهد البحثي في ثقافة الهامش بعيداً عن الثقافة الرسمية، هو أرشيف الصور الغني الذي يوثّق اللحظات العفوية لفنّاني الشوارع في إسطنبول من الماضي حتى اليوم. كتابٌ يحثّ قُرَّاءَه على الخروج، بمجرد الانتهاء منه، في جولة على الأقدام في شوارع إسطنبول لمتابعة فنّاني الشوارع في هذه المدينة التاريخية.

اقرأ ايضاً
© 2024 جميع الحقوق محفوظة الى Taraf Iraqi