القائمة
تابعنا على
الآن
تحذير للعراقيين.. خبراء صحة يخشون من هذا الصيف
نشر: قبل 10 أشهر في قسم: المشاهدات:
108 مشاهدة

يتميز فصل الصيف في العراق بظهور الكثير من الأمراض الانتقالية عن طريق العدوى سواء من شخص مُصاب إلى آخر سليم، أو العدوى عن طريق مواد تُسبب الإصابة، ما يتطلب من السلطات الصحية في البلاد اتخاذ الاحتياطات كافة لعدم حصول تفشٍ جديد للأوبئة، ومن أبرزها الكوليرا التي سجلت إصابات فيها الصيف الماضي.

 

ويعد فصل الصيف الجاف المرافق لارتفاع درجة الحرارة وارتفاع نسب التبخر، فرصة لانتشار الأوبئة والأمراض المائية والمجتمعية بشكل أكبر، بينما يكون فصل الشتاء البارد أقل حدّة من انتشار هذا النوع من الأوبئة.

 

لكن هذا لا يعني اقتصار انتشار الأمراض على فصل دون آخر، لكن تختلف نوعية الوباء والمرض المنتشر ومسبباته وطرق السيطرة عليه تبعاً لنوع الوباء وفصل الانتشار، بحسب مختصين.

 

وعادة ما تكون واحداً من الأسباب الرئيسية لانتشار الأمراض الانتقالية أو الأمراض الموسمية هو التغيّر في درجات الحرارة وارتفاعها.

 

ويعاني العراق من التغير المناخي العالمي الذي قد يؤدي إلى صعوبة في التعامل مع الأجواء الحارة والرطبة، وفي الوقت نفسه قد يُسبب هذا التغيّر مشاكل صحية للمواطن العراقي، وهذا ما تمت ملاحظته خلال السنوات القليلة الماضية من تكاثر مجموعة من الأمراض المصاحبة لارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف، وفقاً للمختصين.

 

 

أمراض تنفسية وجلدية وهضمية

 

تندرج الأمراض الانتقالية خلال فصل الصيف ضمن ثلاثة أجهزة لجسم الإنسان (التنفسي، الجلدي، الهضمي) بحسب أستاذ المناعة والأحياء المجهرية الطبية، البروفيسور أحمد رشدي الدركزلي، الذي يوضح أن هذه الأمراض كما يلي:-

 

أولاً: أمراض الجهاز التنفسي، حيث عادة ما يلاحظ في الصيف ازدياد الإصابات في الجهاز التنفسي بسبب الانتقال من الأجواء شديدة الحرارة إلى الأجواء الباردة، خاصة من خارج البيت إلى داخله، وتكثر هذه الإصابات عند الأطفال بشكل خاص وعند الكبار بشكل عام.

 

ثانياً: الأمراض الجلدية، عادة ما تُصاحب الأمراض الجلدية ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة ونوعية الملبس في ظل الأجواء الحارة التي تصل إلى أكثر من 50 درجة مئوية.

 

ثالثاً: أمراض الجهاز الهضمي، ويعود سببها في العادة إلى تناول الأطعمة والمشروبات خارج البيت التي قد تكون مكشوفة ومعرّضة لارتفاع درجات الحرارة العالية، مما قد يؤدي إلى حدوث أمراض في الجهاز الهضمي، منها الإصابة بالتسمّم الغذائي.

 

ومن أشهر الأمراض الوبائية المشهورة في العراق خلال فصل الصيف هو “التيفوئيد”، أو ما يسمى بـ”ضربة الشمس”، نتيجة ارتفاع درجات الحرارة، وفق الدركزلي.

 

وينبه الدركزلي في ختام حديثه إلى أن “التغيّر المناخي صاحب تغيّر في سلوك المسبّبات المرضية وجيناتها، حيث أصبحت درجة العدوى أقوى والعلامات السريرية أشد على المُضيف (الإنسان) بسبب هذه التغيّرات المناخية.

اقرأ ايضاً
© 2024 جميع الحقوق محفوظة الى Taraf Iraqi