القائمة
تابعنا على
الآن
تحتفل بعيدها الأربعين.. كيف سحرت لعبة سوبر ماريو الأجيال؟
نشر: قبل 11 شهرًا في قسم: المشاهدات:
82 مشاهدة

في الثمانينيات، شعرت بسعادة غامرة أثناء فتح هدية عيد ميلادي التاسع: لعبة تكنولوجية محمولة تتضمن نسخة من لعبة الآركيد الشهيرة آنذاك دونكي كونغ.

لعبت فيها بهوس شديد، مفتونة بشاشتها الكريستال التي تنقسم إلى قسمين، وببساطة شخصية البطل: شخصية شجاعة بلون واحد تدعى ماريو، الذي سيحاول توسيع نطاق موقع بناء بهدف إنقاذ أميرة أسيرة.

كان لماريو ثلاث أرواح فقط على منصة هذه اللعبة، لكن بدا أن خلفها جاذبية لا تنتهي.

 

على مر العقود، ظهر ماريو في أكثر من 200 لعبة، من بينها “ماريو بروس” الأصلية من إنتاج شركة ألعاب نينتندو (التي تحتفل بعيدها الأربعين في مارس 2023)، إلى جانب شقيقه لويجي، وسلسلة ماريو كارت (بدءا من عام 1992).

ألهمت مغامراته منتجات أجيال متعددة (ألعاب وبطاقات تبادل وتصميم ملابس الكيمونو)، وما تفرع منها مثل فيلم الرسوم المتحركة الجديد “سوبر ماريو بروس”، إضافة إلى جعلها ثيمة في المنتزهات لجذب الانتباه.

 

 

حافظ ماريو على ثباته أكثر من أي شخصية أخرى في ألعاب الفيديو، وتحوّل من كائن ألعاب آركيد إلى اسم مألوف وأيقونة في ثقافة البوب.

حضور ماريو القوي اليوم بجميع شخصياته، يأتي من بدايات متواضعة. قبل انطلاقته في لعبة دونكي كونغ علم 1981، كان ماريو يحمل اسم “أوسان” (تعني باللغة اليابانية شاب متوسط العمر).

 

ومن ثم “مستر فيديو” و”جامب مان”، وفي النهاية سمّي على اسم المالك الرئيسي لشركة نينتندو في الولايات المتحدة.

أشار مبتكره شيغيرو مياموتو إلى تأثيرات ثقافة البوب العالمية، متخيلاً بطلاً يمكنه صنع ظهور متكرر عبر ألعاب مختلفة، مثل ألفريد هيتشكوك الذي ظهر في الأفلام التي أخرجها.

 

 

كان من الممكن التعرف على تصميم ماريو الأصلي على الفور: شجاع ومشرق، قبعته وشاربه مميزان. ومع إصدار لعبة آركيد “ماريو بروس” عام 1983، ثبتت شخصيته، وتحول من نجار إلى سباك إيطالي أمريكي (ليعكس مشهد الأنابيب في تلك اللعبة، بالإضافة إلى حب مياموتو للرسوم المتحركة الغربية)، بينما ظلت عناصر التحكم باللعبة بديهية.

 

قال مياموتو في مقابلة مع إذاعة “أن بي آر” الأمريكية عام 2015: “أعتقد أن ماريو أصبح شائعاً للغاية لأن الأفعال في لعبة ماريو هي شيء فطري بالنسبة للبشر في كل مكان. الجميع يخاف السقوط من ارتفاع كبير. إذا كانت هناك فجوة يتعين عليك عبورها سيحاول الجميع الركض للقفز عبرها… بسبب بساطة هذه التجارب بالإضافة إلى الطبيعة التفاعلية للتحكم في الشخصية ورؤية الاستجابة على شاشة اللعبة – هذا ما لاقى فعلاً صدى لدى الناس”.

 

ماريو دون شك “رجل طيب”، ولكن شكله كان مرناً بطريقة مثيرة للفضول. أصبحت صفاته التحويلية (وشهرة لعبة الفيديو المنزلية) واضحة في نسخة عام 1985 من “سوبر ماريو بروس”، حيث عززت العديد من عناصر “مملكة الفطر” حجمه وقدراته.

 

 

في الجزء الأول من كتابه عن تاريخ “ألعاب الفيديو”، يصف ستيفين آل كينت شخصية ماريو بأنه “رجل الدولة الأكبر في صناعة الألعاب”، موضحا أن نسخة “سوبر ماريو بروس 1985″، أخرجت ماريو من وضعية الشاشة الواحدة ووضعته في عالم حيوي ضخم، يتحكم فيه اللاعبون الآن وهو يركض عبر منطقة ريفية ذات ألوان زاهية لا نهاية لها على ما يبدو، ومليئة بالكهوف والقلاع والفطر العملاق. كان المشهد واسعاً للغاية بحيث لا يمكن وضعه على الشاشة”.

 

منذ ذلك الحين، بقي ماريو شخصية لا يخطئها أحد عبر جميع أنواع التجسد، بما في ذلك تانوكي (كلب الراكون الياباني، في سوبر ماريو بروس 3، 1988)، والنحلة (في سوبر ماريو غالاكسي عام 2007) وقطة (سوبر ماريو في العالم الثلاثي الأبعاد عام 2013).

 

وتنوعت أدواره من دكتور ماريو (في لعبة ألغاز عام 1990) إلى فنان وملحن (ماريو باينت – 1992) ورياضي (في ألعاب السباقات وكرة القدم والتنس، إلى جانب سلسلة ألعاب نينتندو/ سيغا ماريو وسونيك في الألعاب الأولمبية).

في سوبر ماريو أوديسي (2017)، حتى قبعة ماريو أخذت حياة خاصة بها. في غضون ذلك، نما الفريق المحيط بماريو بشكل متزايد، ولكن حتى عندما تقدم هذه الشخصيات ألعابها الخاصة، يتم التعريف عنها في النهاية من خلال ارتباطهم به: مثل الشقيق (لويجي) والصديق (الأميرة الخوخة ويوشي) أو الخصم (دونكي كونغ، بوزر وواريو).

 

 

كما أثبت صوت لعبة ماريو أيضا أنه عامل تغيير بالمعنى الحرفي. رافقت تأثيرات الحركة والموسيقى الأسطورية للملحن كوجي كوندو ماريو منذ نسخة عام 1985، وقد طور صوت الممثل الأمريكي شارل مارتينت عباراته الكرتونية” لتس – أي – غو (هيا بنا)، ولكن حتى النسخة الأولى من ماريو بروس تتضمن زخارف لاذعة، تأتي بالشخصية فوراً إلى الذهن.

 

يقول غالين وولتكامب – مون، الموسيقي ومؤسس أوركسترا ألعاب الفيديو في لندن إن “صوت وقوع العملة – أعتقد أنهما فقط نوطتان أساسيتان مرتفعتان للغاية – بسيطتان ويمكن التعرف عليهما”. ويتابع: “لقد بدا ماريو دائما أيقونة، حتى في فن البيكسل منخفض الدقة، لكنني أتذكر أيضا أنني كنت قادراً على غناء الموسيقى التصويرية عندما كنت في السادسة أو السابعة من عمري، وهو ما لم أستطع فعله مع أي لعبة أخرى حينها. الموسيقى متاحة بسهولة لجميع الأعمار؛ لقد تم تغييرها في كل مقطع لتحافظ على تفاعل الجمهور”.

اقرأ ايضاً
© 2024 جميع الحقوق محفوظة الى Taraf Iraqi