القائمة
تابعنا على
الآن
بيت القش.. مسكن وملجأ في أوقات الشدائد في العراق
نشر: بتاريخ 2023/05/16 في قسم: المشاهدات:
104 مشاهدة

من يتجول في الأزقة والحواري الضيقة ذات البيوت المبنية من الحجر والجص والصخر، في الشطر القديم من مدينة الموصل العريقة، يتنسم عبق التاريخ، ويقرأ على جدرانها قصصا تجسد أصالة من سكنوا في هذه الأحياء التي قاومت تقلبات الوضع في العراق.

 

بيت القش أو “بيت لكش” كما يسميه الموصليون، أحد أقدم بيوت المدينة التي تضم عدة سراديب وأقبية، أقيمت كل واحدة منها لغاية معينة.

 

وقال شيخ منطقة باب لكش في الموصل، كنعان يونس: “كانوا يبنون في البيوت، خصوصا في البيوت القديمة، السراديب والردهات. السرداب يكون أعمق”.

 

وتستخدم هذه الأقبية والسراديب لأغراض تخزين المؤن شتاءً واللوازم المنزلية، ويحتوي بعضها على آبار مياه نقية، وتستخدم ملجأ لأفراد الاسرة، في حالات الطوارئ.

 

وقال محمود سمير، وهو من سكان الموصل القديمة: “السرداب هذا أهم ركن بالبيت ولولاه لهلكنا جميعا”.

 

كما قال ساكن آخر يدعى ميسر حازم: “أنا أقطن في هذا البيت منذ 47 عاما، بالإضافة إلى والدي وأعمامي. هذا البيت عمره أكثر من 100 سنة”.

 

ويتراوح عمق هذه السراديب والأقبية من 3 إلى 5 أمتار، فيما يصل طول البعض منها إلى 7 أمتار، وتمتاز بأجواء دافئة في الشتاء، وباردة في الصيف.

 

ولهذه السراديب القديمة قصص وحكايات في حياة أهل الموصل عبر مختلف العصور، فتارة كانت لهم المسكن والمأوى، وتارة أخرى الملاذ الآمن من أحداث الزمن.

اقرأ ايضاً
© 2024 جميع الحقوق محفوظة الى Taraf Iraqi