القائمة
تابعنا على
الآن
الحماية من سمنة الأطفال
نشر: بتاريخ 2023/03/13 في قسم: المشاهدات:
133 مشاهدة

لا يجوز إلزام الطفل باتباع نظام غذائي صارم، لكن البحث عن الأسباب وتغيير نمط الحياة قد يساعد على حماية الطفل من السمنة دون حرمانه من الطعام

في الوقت الذي يعاني فيه 340 مليون طفل ومراهق من السمنة وفرط الوزن على مستوى العالم، وفق تقرير لمنظمة الصحة العالمية، يصبح البحث عن حلول للسيطرة على الأمر والحد منه أمرا بالغ الصعوبة، حيث إن فقدان الوزن ليس جيدا لمعظم الأطفال الصغار لأن أجسامهم تنمو وتتطور.

تعرّف منظمة الصحة العالمية فرط الوزن والسمنة بين الأطفال بأنهما تراكم غير طبيعي أو مفرط للدهون قد يلحق الضرر بالصحة.

ويعدد موقع هيلث شوتس بعض الأسباب التي تجعل الطفل يعاني من السمنة، من بينها:

  • استهلاك الأطعمة العالية السعرات

يمكن أن يؤدي تناول الأطعمة المصنعة ذات السعرات الحرارية العالية بشكل روتيني ومستمر، مثل الأطعمة المقلية والدهنية والمشروبات السكرية والحلويات، إلى زيادة الوزن.

  • عدم كفاية النشاط البدني

زيادة الوزن قد تكون ناتجة عن قلة التمارين والأنشطة الرياضية أو حتى اللعب في الخارج، بالإضافة إلى قضاء الكثير من الوقت في خمول ودون حركة، مثل مشاهدة التلفزيون أو ممارسة ألعاب الفيديو أو استخدام الهواتف باستمرار.

  • العوامل الوراثية

قد تكون السمنة متوارثة في الأسرة. إذا كان الطفل ينحدر من عائلة تعاني من زيادة الوزن، فمن المرجح أن يزداد وزنه. ومع ذلك، قد تساعد بعض التغييرات في نمط الحياة في منع زيادة الوزن.

  • التوتر والقلق

قد يفرط الطفل في تناول الطعام من أجل التغلب على التوتر والقلق أو التعامل مع التحديات المختلفة التي يواجهها في المدرسة أو البيت، مما يعرضه لخطر الإصابة بالسمنة.

  • العوامل الاقتصادية

هناك عدد من الأسر لديها موارد محدودة تمنعها من توفير الأطعمة الصحية والمتنوعة، ونتيجة لذلك قد يشترون الأطعمة الجاهزة التي لا تفسد بسرعة، مثل الوجبات المجمدة والأطعمة العالية السعرات، إضافة إلى عدم وجود مكان آمن للأنشطة وممارسة الرياضة.

غالبا ما تسبب السمنة في مرحلة الطفولة مضاعفات في صحة الطفل الجسدية والاجتماعية والعاطفية

قد تشمل المضاعفات الجسدية لسمنة الأطفال ما يأتي:

  • داء السكري: تزيد السمنة ونمط الحياة الخامل من خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري عند الأطفال.

  • ارتفاع نسبة الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم: يمكن أن يتسبب النظام الغذائي السيئ في إصابة الطفل بإحدى هاتين الحالتين أو كليهما. ويمكن أن تساهم هذه العوامل في تراكم الدهون في الشرايين، مما قد يؤدي إلى ضيقها وتصلبها، وقد يؤدي ذلك إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية.

  • ألم المفاصل: الوزن الزائد يسبب ضغطا إضافيا على الفخذين والركبتين، مما يسبب ألما وأحيانا إصابات في الفخذين والركبتين والظهر.

  • مشاكل في التنفس: الربو أكثر شيوعا عند الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن. كما أنهم، أيضا، أكثر عرضة للإصابة بانقطاع النفس الانسدادي النومي، وهو اضطراب خطير محتمل الحدوث، وفيه يتوقف تنفس الطفل بشكل متكرر أثناء النوم.

اقرأ ايضاً
© 2024 جميع الحقوق محفوظة الى Taraf Iraqi