القائمة
تابعنا على
الآن
التضخم وآثاره على تكلفة معيشتك
نشر: بتاريخ 2023/02/26 في قسم: المشاهدات:
282 مشاهدة

أثرت المستويات المرتفعة للتضخم على اقتصادات البلدان خلال العامين الماضيين وفرض هذا الوضع على المستهلكين تكاليف أعلى وخيارات مالية أصعب.

لماذا يرتفع معدل التضخم في الوقت الحالي؟ وكيف يؤثر على معيشة الناس؟ وما العمل؟ وكيف تبدو الآفاق مستقبلا؟

ما أسباب ارتفاع التضخم؟

يقول تقرير بمجلة “فوربس” (Forbes) الأميركية، إن بيانات التضخم الشهرية في الولايات المتحدة بلغت ذروتها بمعدل سنوي قدر 9.1% في يونيو/ حزيران 2022، قبل أن تتراجع نسبيا منذ ذلك الحين.

وينقل تقرير فوربس عن خبراء اعتقادهم بأن التضخم المرتفع الذي نشهده اليوم قد يكون حدث بسبب مجموعة من العوامل بينها:

  • الانتعاش القوي الذي شهدته فترة ما بعد الوباء

  • استمرار تأثر سلاسل التوريد

  • الحرب في أوكرانيا وتأثيراتها على أسعار الطاقة والغذاء

  • رفع أسعار الفائدة

  • الزيادات في الأجور بعد سنوات من النمو المنخفض

وعاد التضخم في أميركا -أكبر اقتصاد في العالم- مرة أخرى للتسارع، فقد ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين 0.5% في يناير/كانون الثاني الماضي بعد ارتفاعه 0.1% في ديسمبر/ كانون الأول المنصرم، نتيجة زيادة أسعار البنزين 3.6%.

وحسب وزارة العمل الأميركية، زاد مؤشر أسعار المستهلك في 12 شهرا حتى يناير/كانون الثاني الماضي بـ 6.4%، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

 متى يحدث التضخم؟

يقول تقرير مجلة فوربس إن التضخم يحدث عندما تؤدي التغييرات في الاقتصاد إلى ارتفاع الأسعار على نطاق واسع، مما يقلل من القوة الشرائية للمستهلكين، وتضيف أن السبب الأساسي لزيادة الأسعار هو التفاوت بين العرض والطلب.

وتعتقد أن هناك 3 أسباب رئيسية قد تجعل الطلب يفوق العرض وهي:

  • اضطرابات العرض، كما حدث خلال جائحة كوفيد-19

  • زيادة المعروض النقدي

  • توقعات المستهلكين

ما الفرق بين التضخم وتكلفة المعيشة؟

توضح كاتبة التقرير كوريان هيكس أن التضخم يصف الزيادة التدريجية في الأسعار، في حين أن تكلفة المعيشة تمثل مقدار ما يحتاج الشخص إلى إنفاقه في فترة معينة من الوقت.

وتنقل عن الخبراء أنه عندما يرتفع التضخم ترتفع كذلك تكاليف السلع والخدمات، مما يؤدي إلى تآكل القوة الشرائية، وهذا أمر مقلق خصوصا لذوي الدخل الثابت المنخفض.

ما تأثيرات التضخم؟

يمكن أن يؤثر التضخم على سعر كل ما تحتاجه للحياة اليومية، من الطعام إلى السكن وصولا إلى تكلفة ملء خزان الوقود حتى تتمكن من الذهاب إلى عملك أو شراء الملابس.

وبحسب الكاتبة كوريان هيكس، فإن للتضخم تأثيرا على سوق العقارات بقدر تأثيره على تكلفة المعيشة، من جهة ارتفاع تكاليف المواد والعمالة جنبا إلى جنب مع ارتفاع أسعار الفائدة.

ويقول تقرير للبنك الدولي إن ارتفاع معدلات التضخم يشكل تحديا كبيرا للكثير من الأسر في جميع أنحاء العالم، فالأسعار المرتفعة يمكن أن تؤدي إلى تآكل قيمة الأجور والمدخرات الحقيقية، مما يجعل الأسر أكثر فقرا.

ويضيف أن الشعور بهذه الآثار يتفاوت من فئة إلى أخرى، حيث تكون الأسر منخفضة ومتوسطة الدخل أكثر عرضة لمخاطر ارتفاع معدلات التضخم من الأسر الأكثر ثراء، ويعكس هذا الأمر تركيبة دخلهم، وما لديهم من ممتلكات، وأنواع سلة سلعهم الاستهلاكية.

ويؤكد التقرير أن ارتفاع معدلات التضخم يؤدي إلى تفاقم عدم المساواة أو الفقر، مشيرا إلى أنه حتى الأسر التي تمكنت من الإفلات من الفقر في الآونة الأخيرة ربما تجد نفسها تسقط مرة أخرى في براثنه بسبب هذه الارتفاعات.

ما الدول الأعلى تضخما في أسعار الغذاء؟

حسب أحدث بيانات نشرها موقع البنك الدولي  جاءت ترتيب الدول الـ10 الأعلى تضخما في أسعار الغذاء كالتالي:

  • زيمبابوي: 285%

  • فنزويلا: 158%

  • لبنان: 143%

  • الأرجنتين: 95%

  •  تركيا: 77%

  • غانا: 60

  • سريلانكا: 59%

  • رواندا 59%

  •  سورينام: 55%

  • هايتي: 53%

اقرأ ايضاً
© 2024 جميع الحقوق محفوظة الى Taraf Iraqi