القائمة
تابعنا على
الآن
أبرز رموز ودلالات مجسم بطولة كأس آسيا
نشر: قبل 3 أشهر في قسم: المشاهدات:
304 مشاهدة

استعراض لأبرز رموز ودلالات مجسم بطولة كأس آسيا حيث تشهد بطولة كأس آسيا مواجهة بين بطل سابق قطر وآخر يبحث عن باكورة ألقابه الأردن فيما يأمل في نقش اسمه على مجسم البطولة الذي أعيد تصميمه مع انطلاق نسخة الإمارات 2019 التي توج بها المنتخب القطري.

 

*مجسم بطولة كأس آسيا يتواكب مع تطور المنافسة

وبحسب تقرير سابق للاتحاد الآسيوي، جاء تصميم مجسم بطولة كأس آسيا بشكله الحالي ليتواكب مع تطور المنافسة القارية بعد زيادة عدد المنتخبات المشاركة فيها حيث كانت البطولة تقتصر على مشاركة 16 منتخبًا قبل رفع عدد المنتخبات المشاركة إلى 24 ويحتوي في تفاصيله على الكثير من الرموز المتعلقة بالقارة إذ يبلغ وزن مجسم كأس بطولة كأس آسيا 15 كيلو غرامًا ويأتي تصميمها الخارجي على هيئة زهرة اللوتس ببتلاتها الخمس أوراق زهرة اللوتس التي تشير إلى اتحاد غرب آسيا واتحاد آسيا الوسطى واتحاد جنوب واتحاد شرق آسيا ويظلها جميعا الاتحاد الآسيوي.

 

*التصميم الحديث للكأس على شكل وعاء
ويعدّ التصميم الحديث للكأس أيقونة خاصة بالمنافسة وصمم على شكل وعاء مع قاعدة دائري ويبلغ طول الكأس 78 سم وعرضه 42 سم ونحتت الكأس يدويًّا واستغرقت عملية دق الصفائح المسطحة من الفضة الإسترليني 450 ساعة منها 230 ساعة بالعمل اليدوي البحت فقط من أجل إنشاء الشكل الأساسي بينما تعدّ الفضة الإسترليني أنقى أنواع الفضة وتحتوي على نسبة 7.5% من معادن أخرى نحاس ونيكل وزنك وعمل على تصميم الكأس 12 حِرفيًّا من جنسيات مختلفة.

 

 

كما توحد الرمزان الأصليان الموجودان في الشعار بسمة واحدة وهي قدرتهما على الارتفاع فوق الماء وتطفو زهرة اللوتس فوق الماء والصقر يحلق في السماء كما تم تزيين الجزء العلوي من الشعار باللون الماروني الشهير أو العنابي، وهو اللون الوطني لدولة قطر وتستوحى الطباعة من الخط العربي، على اعتبار أن البطولة تقام في دولة عربية، وصمم ذيل الشعار بشكل يشبه الألماس وهي النقطة العربية أو النقطة التي يمكن رؤيتها عبر عديد الأحرف العربية وتعدّ رمزًا للوضوح في الكتابة العربية ليجمع بذلك الشعار شكل تصميم كأس البطولة مع ارتباطه بالبيئة والثقافة القطرية، حتى تقام النسخة المقبلة.

 

*لهذا السبب تم اختيار زهرة اللوتس
وأرجع الاتحاد الآسيوي السبب في اختيار زهرة اللوتس في مجسم بطولة كأس آسيا، لارتباط تلك الزهرة بقيم ومعانٍ ملهمة للسلام والوحدة والتسامح والتجانس بين بلدان القارة، كما أن قاعدة الكأس قابلة للفصل، وتحتوي على الإرث الغني للمنتخبات التي صنعت التاريخ، وتربعت على منصات التتويج في البطولة حيث تم نقش أسماء جميع المنتخبات الفائزة باللقب منذ عام 1956 حتى عام 2015 حيث نقشت على قاعدة الكأس أسماء منتخبات هي اليابان 4 ألقاب والسعودية 3 ألقاب وإيران 3 ألقاب وكوريا الجنوبية لقبان ولكل من الكويت والعراق وأستراليا وقطر لقب.

 

 

حيث انطلقت بطولة كأس آسيا لأول مرة عام 1956 بمشاركة 4 منتخبات فقط في النسخة الأولى وتواصلت زيادة عدد المنتخبات حتى وصلت عام 2019 إلى 24 منتخبًا ويعدّ المنتخب القطري آخر منتخب جديد يدون اسمه على مجسم بطولة كأس آسيا، بعد أن تمكن من دخول سجل الأبطال وتدوين اسمه بطلًا وذلك خلال نسخة عام 2019.

 

الكلمات الدلالية
اقرأ ايضاً
© 2024 جميع الحقوق محفوظة الى Taraf Iraqi